كافيهات طنطا
| 2 comments ]

اهلا وسهلا بكم اعزائى اعضاء وزوار مدينة طنطا البعض يتسأل عن اسباب تسمية شوارع طنطا بهذه الاسماء وما أصل التسمية وقد تعودنا فى مواضيعنا توضيح كل ما يتعلق بمدينة طنطا والتعرف على اهم الشخصيات والامكان واليوم نتحدث عن شارع سعيد هو شارع ذو اتحاه واحد يبدأ من أخر شارع الجلاء مع شارع البحر وينتهى بمنطقة قحافة ويشتهر بالكثير من المستشفيات من اهمها مستشفى الدلتا الدولى ومستشفى الامريكان كما يوجد به ميدان كوتشينر ومدارس كمدرسة السلام ( مدرسة الامريكان ) والعديد من التوكيلات والمحلات التجارية والكافيهات والمطاعم
سبب التسمية

سمى شارع سعيد بهذا الاسم نسبة إلى
محمد سعيد العريان (1905 -1964) أحد كبار كتاب مصر وأحد ابناء مدينة طنطا
واشتغل بالتدريس ثم انتقل إلى وزارة المعارف، شارك في تحرير عدد كبير من المجلات وفي قصص الأطفال وفي تحقيق الكتب المخطوطة. تعتمد شهرته على ما أصدر من روايات تاريخية. أضخم جهد قام به في مجال الطفل بإصداره مجلة سندباد أوائل سنة 1952، وظل يرأس تحريرها لأكثر من سنوات عشر وكانت طرازا لم يسبق ولم يلحق في مجلات الأطفال


في مجال التربيه أسهم خلال عمله في وزارة التربيه والتعليم بتصميم وإنشاء المكتبه المدرسيه في مصر وإنشاء المراكز العامه في الخارج التي تتضمن الكتب العربيه من أجل نشر المعلومه، كما عمل جاهدا على إزالة الحواجز أمام تصدير الكتاب العربي ونشره في خارج مصر.

ولد في  محافظة الغربية في 2 ديسمبر 1905 صباح أول يوم من عيد الفطر وكان أبوه قد قارب التسعين من عمره ولم يرزق غلاماً يخلفه، وسماه "محمد سعيد" نسبة إلى عيد الفطر. كان والده الشيخ أحمد الذي يتصل نسبه بالشيخ العريان الكبير "حامي الحجيج" كما تصنفه المنظومات الصوفية، قد قدم إلى القاهرة ليحاضر في الأزهر، ولما نشبت الثورة العرابية وكان من خطبائها وشعرائها تعقبه الإنجليز ففر إلى طنطا على قدميه وهو شيخ في الستين، وحاضرَ في الجامع الأحمدي والذي هو فرع من الأزهر مقره في طنطا.

ترعرع محمد سعيد في بيت علم ودين، وتلقى عن أبيه دروسه الأولى، وحفظ القرآن الكريم ولم يتجاوز الحادية عشرَ من عمره، ثم التحق بالمعهد الأحمدي، وشارك خلال هذه الفترة في المظاهرات التي نشبت ضد الإنجليز، كما أشترك في ثورة 1919 وكتب أناشيد وطنية ومنشورات سياسية. وكان نتيجة لذلك أنه حينما تقدم إلى الامتحان الشفهي للشهادة الابتدائية، رئيس لجنة الامتحان وأعضاؤها جعلوه من الراسبين على الرغم من أنه كان أعلى الطلاب درجات في الامتحان التحريري، وأضطر إلى إعادة السنة ونال الشهادة الابتدائية في السنة التالية. لكنه ما أن وقف على باب المرحلة الثانوية ينظر إلى رفاقه الذين سبقوه حتى أحس بالمرارة فولى المدرسة ظهره، وانكب على الكتب يدرسها في البيت حتى فرغ من مقررات السنوات الأربعة بعد ثمانية أشهر وكان مستمر في نشاطه الوطني الذي أدى به إلى السجن عام 1925 قبل امتحان الثانوية بخمسة أسابيع ولكنه من حدة ذكائه نال الشهادة الثانوية بتفوق في 7 ديسمبر 1925 والتحق بكلية دار العلوم وتفوق على أقرانه وتخرج عام 1930 وكان أول دفعته ورشح للبعثة الفهمية لدراسة الدكتوراه في لندن، لكنه لم يسافر لأن والدته طلبت منه ألا يتركها ويبعد عنها وهي في شيخوختها.

قصص تاريخية طويلة (حسب تسلسل تأليفها)
قطر الندى (1945)
على باب زويلة (1946)
شجرة الدر (1947)
بنت قسطنطين (1948)


ميدان كوتشينر




وسمى الشارع نسبة اليه

وكذلك مدرسة سعيد العريان الإعدادية بشارع سعيد


2 comments

غير معرف يقول... @ 9 يونيو 2013 8:04 م

مدرستى الغالية <3

محمد نصر يقول... @ 27 سبتمبر 2017 11:23 م

شكرا على التوضيح

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة