كافيهات طنطا
| 0 comments ]

السلام عليكم اعزائى الطنطاوية اليوم سنتحدث عن مشكلة كبيرة جدا جدا جدا وتهز اى دولة واى بلد فى العالم وهى مشكلة التعليم ونضع تحت كلمة التعليم 100 خط احمر لا ترتقى اى دولة من دول الغالم سوى بالتعليم وجميعنا يعى هذا بكل تأكيد ولكن عندما نتحدث عن مشكلة التعليم فى مصر نجد الجميع يتحدث عن كليات التربية وعدم تأهيل المدرسين تربويا وعلميا والكلام الذى نسمعه كثيراً من الاخوة الصحفيين دون ان نعى المشكلة الحقيقية وهى اين خريجى كليات التربية ( خريجين كلية التربية ) قاعدين على الارصفة قاعدين على القهاوى قاعدين فى بيوتهم وحاطين ايدهم على خدهم وشايلين هم السنين وضياع تعب 18 سنة دراسة من حضانة لحد ما اتخرج من الكلية وفى النهاية لا يجد عمل ولا يجد مكانة فى المجتمع مرموقة مثلما يعامل المجتمع المهندس او الطبيب او المحامى بالرغم انه يلزم على طالب الثانوية العامة الحصول على الاقل 94% على اقل تقدير لدخول كلية التربية وحصولة على درجة مناسبة بالمادة التى سيدرسها وهذه النسبة لا تقل اطلاقاً عن مجموع الطالب الذى يلتحق بكلية الهندسة او كلية العلوم وغيرها من الكليات بل يتفوق الطالب الملتحق بكلية التربية على الملتحق بكلية الحقوق بأكثر من 15% هل تتخيل وبالرغم من ذلك يعتقد بعض الناس ان التدريس مهنة من لا مهنه له او اصبح المدرس حاجة عادية ولكن ليست هذة المشكلة على الاطلاق المشكلة فى ان خريجى كليات التربية لا يجدون تعيينات ولا حتى عقود بالحصة امال مين بقى السبب فى تدنى مستوى التعليم فى مصر تعيين خريجين كليات اخرى غير خريجى كليات التربية وتخصصات ليس لها علاقة بمجال التعليم ولم يدرسوا تربوى ولم يتدربوا فى المدارس لمدة عامين متواصلين كخريجى كليات التربية مما يتسبب فى تدهور العملية التعليمية ويلقى الجميع باللوم على خريجى كليات التربية

خريجى كليات التربية يعانون من التهميش

بعد التخرج وانهاء موقفى التجنيدى اخذت ابحث عن تعيينات او مسابقات للتعيين فى التربية والتعليم او عقد حتى بالحصة مع العلم بأحقية خريجى كلية التربية بالتكليف والذى تم ايقافة لسبب غير معلوم

قدمت فى كافة المسابقات بإدارة شرق وغرب طنطا وقدمت اوراقى بمسابقة المعاهد الازهرية وكان هذا منذ شهر 12 من العام الماضى وعندما نسأل عن نتائج التقديمات يقولون لنا فى شهر 2 ان شاء الله عند الذهاب للسؤال مرة اخرى فى شهر 6 ان شاء الله عند التوجة ثانية بعد امتحانات الثانوية العامة بعد ذلك فى شهر رمضان وحتى وقتنا الحالى ومر علينا اكثر من 9 شهور لم تعلن حتى الان نتيجة للتقديمات التى قدمناها فما السبب فى ذلك فبعد عناء استمر لسنوات فى الدراسة يلقى خريجى كلية التربية على الارصفة .

خريجى كليات التربية محرومون من التكليف بالرغم من اعادتة لكليات الطب والصيدلة والطب البيطرى.
خريجى كليات التربية ممنوعون من الدروس الخصوصية بالرغم من السماح لخريجى الطب بعيادات خاصة .
خريجى كليات التربية يعانون التهميش ويتم تعيين من ليس لهم صلة اطلاقا بمجال التربية والتعليم .
خريجى كليات التربية عند التعيين يحصلون على ملاليم لا تكفى لقوت يومهم والبعض يقول التعليم رسالة وليس عمل هل المعلمون ليس لديهم اسر يعيلونها فى ظل ارتفاع الاسعار الشديد .
خريجى كليات التربية يلقى باللوم عليهم فى افساد العملية التعليمية بالرغم من عدم اتاحة الفرصة لهم للعمل بالتربية والتعليم .
خريجى التربية يحتاجون عامين خبرة على الاقل للسفر للعمل بالخارج وبالرغم من عملهم بالمدارس بلا مرتب لمدة عامين فى التربية العملية لا يحصلون على شهادة خبرة .
خريجي كليات التربية يعانوووووووووووون التهميش يرجى النظر الينا والاهتمام بنا لكل من يهمة الامر .
        صورة للزحام اثناء اليوم الاخير للتقديم بمسابقة المعاهد الازهرية بشهر 4





خريجى تربية طنطا يستغيثون بالسادة المسؤلين

0 comments

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة